.

.

مصطفى محمد يكتب: مغامرات تاجر الميه السخنه

مصطفى محمد يكتب: مغامرات تاجر الميه السخنه

منذ مايقرب من عام كشفت فساد نائب برلمانى مدمن للحشيش وللزواج العرفى أيضا فلم يعجب هذا صبيه وسائقه  وعندما طالبته أن يرد بإقناع رد ردود مبتذلة فدمرت له الجبهة بردودى المقنعة فثار واخذ يهدد ويتوعد فكشفت تاريخه القذر حيث أنه كان ينتحل صفة إعلامى وكان يكتب على صفحته أنه خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة وهذا عار من الصحة لأنه كان طالب فاشل فى مدرسة الصنايع ومدمن للحشيش وكان على علاقة غير شرعية بإمرأة من منطقته وكان يتباهى أن والده وكيل وزارة على الرغم من أن والده عامل فى إحدى المحلات الشهيرة فى المنطقة” العمل ليس عيبا العيب الكذب البين” بعد بضعة أشهر كنت أقرأ فى السير الذاتية للزعماء على النقيض تماما ضحكت كثيرا عندما  فوجئت بالصبى يكتب قصة حياته المليئة بالإسفاف وكيف أنه بدأ من تحت الصفر فى الميه السخنه حتى تعلم واصبح فى المجال الإعلامى …قمة السفه طبعا طب حد يعلمه إن كلمة بدرومات تكتب هكذا وليس بضرومات هل يملك هذا الصبى الشجاعة وهو يحكى قصة حياته أن يحكى عن إدمانه للحشيش وهذا شىء يدعوه للفخر طالما أن أبو النسب حشاش وسيده الذى يمنحه راتب شهرى للتهليل له أيضا حشاش هل يملك من الشجاعة أن يحكى للناس عن علاقته الغير مشروعة بالمرأة التى تنتمى لعائلة  كبيرة فى منطقته  ركز فى الميه السخنه واترك الإعلام لناسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE