.

.

إبراهيم حامد يكتب سر قانون ساكسونيا !!

 

المستشار إبراهيم حامد

 

قانون سكسونيا”، كثيرا ما تتردد هذه الكلمة أو العبارة على ألسنتنا بمواقف معينة، دون أن نعلم ما المقصود بكلمة سكسونيا، وهل هي كلمة عامية أم كلمة لها مرجعية؟ وهل لها علاقه بالقوانين الموضوعيه فعليا أم لا ؟ وماذا تعني كلمة سكسونيا؟، التي ربما نرددها في المواقف التي يشعر فيها الشخص بظلم القضاء، وضعف القوانين، وقوة النفوذ والوساطة التي ربما تطغي على عدالة الحقوق.
وأشارت المعلومات المتوافرة عن مرجعية كلمة ساكسونيا، لمقاطعة ساكسونيا الألمانية في حقبة العصور الوسطي، حيث كان هناك قانون خاص بمنطقة ساكسونيا ينص على معاقبة من ثبت إجرامه بقطع رقبته إن كان من عامة الشعب.
وأشار القانون بمعاقبة المجرم من طبقة الأثرياء والنبلاء بقطع ظل رقبته، وذلك عن طريق وقوف المجرم من الأثرياء والنبلاء ممشوق القامة ويقوم المخول له بتنفيذ حكم قطع الرقبة بالنزول بسيفه على ظل الرقبة أمام الرعية أو الرعاع من الشعب ممن يبتهجون بتنفيذ حكم العدالة، ومن هنا جاءت التسميه، وأصبحت كالمثل الشعبى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE